العميد عبداللطيف السيد: نحن ملتزمون ببيانات التهدئة الصادرة عن دول التحالف

العميد عبداللطيف السيد: نحن ملتزمون ببيانات التهدئة الصادرة عن دول التحالف

أبين / القسم الإعلامي بألوية الدعم والإسناد

صرّح العميد/ عبداللطيف السيد قائد قوات الحزام الأمني والتدخل السريع لعدد من الوسائل الإعلامية المرئية و المقروءة حول مدى التزام القوات المشتركة المكونة من الحزام الأمني والتدخل السريع و المقاومة الجنوبية المرابطة بمحاذاة مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين.

وقال العميد السيد: إن قواتنا جاهزة لكسر أي تقدم غاشم ولكننا ملتزمون بحدود الانتشار الأمني والعسكري التي وضحها البيان المشتركة للتحالف العربي والذي حذر فيه القوات الإخوانية التابعة لحزب الاصلاح القادمة من مأرب المدعومة بالعناصر الارهابية من مغبة غزو الجنوب، وكشف مخططاتهم الهادفة الى احتلال الجنوب وتقاسم خيراته وثرواته.

وعبر قائد قوات الحزام الأمني والتدخل السريع عن شكره وعظيم امتنانه للقيادة العسكرية لدول التحالف على دعمهم ومساندتهم لكل خطوات السلم والاستقرار وكذا لرئيس المجلس الانتقالي البطل عيدروس الزُبيدي ونائبه الشجاع هاني بن بريك ومعهم كل القيادات الوطنية المحلية والمركزية في المجلس الانتقالي وكل القيادات العسكرية والوطنية في جميع المحافظات الجنوبية على بذلهم جهود جبارة لتحقيق آمال الشعب الجنوبي.

وذكر السيد لوسائل الاعلام المحلية والعربية قائلاً:إن الالتزام بالوقوف ومنع تقدم قواتنا نابع من احترامنا لكل التوجيهات والبيانات الصادرة عن المملكة العربية السعودية قائدة دول التحالف العربي والراعي لكل الاتفاقات الهادفة الى نشر السلام والأمن في المنطقة وكذا إلتزامنا بكل التعليمات الصادرة من القيادة العسكرية لدولة الامارات العربية الشقيقة الشريك الرسمي والداعم الحقيقي لقواتنا الجنوبية في مكافحة الارهاب وملاحقة جميع التنظيمات الارهابية والداعمين لهم كالحوثين وقيادات حزب الاصلاح.

وأكد العميد السيد ان قوات الحزام الامني وخلال الايام الماضية استطاعت أن تؤمن مدينتي زنجبار و جعار وكل المناطق الواقعة بينهما واضاف ان قواتنا وبالتعاون مع ابناء محافظة ابين المخلصين استطعنا تتبع كثير من الشخصيات التي تواصلت و سهلت مرور وتنقل بعض الشخصيات المطلوبة المنتمية لتنظيم القاعدة و داعش.

وطالب العميد السيد جميع ابناء محافظة أبين بالمساهمة في استقرار مدن وقرى المحافظة عبر الاسراع بالتبليغ عن العناصر الارهابية التابعة لتنظيم القاعدة وداعش وكل الذين يزودنونهم بالمعلومات الخاصة بالانتشار الأمني التي قد تخدم مقاتلين الاخوان المسلمين او الحوثة والعناصر الارهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *